راوبط بريس - جريدة إلكترونية مغربية مستقلة

روابط بريس جريدة إلكترونية مستقلة

اخر الأخبار

جاري تحميل اخر الاخبار...

أخبار الجهة

أخبار وطنية

أخبار إقتصادية

samedi 11 février 2017


منتدى الأمن بمراكش .. الارهاب و الاقتصاد الافريقي



روابط بريس- و.م.ع/
  أكد المشاركون في المنتدى الافريقي للأمن المنظم بمراكش، أن أمن الدول، بما فيها الدول الافريقية، يعد عنصرا أساسيا لتحقيق التنمية السوسيو اقتصادية، وضمان استقرار وازدهار هذه الدول.
وشددوا، خلال الجلسة العامة التي نظمت أمس الجمعة في إطار الدورة الثامنة للمنتدى الافريقي للأمن، التي انعقدت حول موضوع “التهديدات المتصاعدة والفاعلين الجدد غير الحكوميين”، على أهمية ارساء استراتيجية مشتركة كفيلة بالحد من التهديدات التي تتعرض لها عدد من البلدان بإفريقيا.
وفي هذا الصدد، أكد الوزير الاول المالي السابق، السيد موسى مارا، أن الأمن يعد ضرورة لا محيد عنها بالنسبة للبلدان الافريقية لضمان ازدهارها وتحقيق أهدافها في مجال التنمية السوسيو اقتصادية، مشيرا الى بعض العناصر التي من شأنها أن تهدد الأمن والتي تتطلب دراسة عميقة، من ضمنها النمو الديمغرافي المتزايد بالقارة، فضلا عن الظواهر السوسيو اقتصادية كالفقر والبطالة.
واعتبر السيد مارا أنه إذا لم يتم بلورة إجابات ملائمة، فإن المشاكل التي تتخبط فيها عدد من دول القارة ستبقى قائمة، مشيرا الى أن القدرات الأمنية لهذه الدول تبقى دون المستوى المطلوب مقارنة مع حجم التهديدات المحدقة بالمنطقة.
أما وزير الدولة السابق بجمهورية غانا، السيد أكوازي أوبونغ فوسو، فلاحظ من جهته، أن هذا الملتقى يشكل فرصة مواتية لتبادل التجارب والخبرات في المجال الأمني، وإثارة الانتباه الى مختلف أشكال الارهاب بالقارة الافريقية.
وفي هذا السياق، دعا المستشار السياسي للممثل الخاص للاتحاد الاوروبي بالساحل، من جانبه، الى تضافر الجهود لمكافحة المنظمات الارهابية والعمل على تشجيع المؤسسات المواطنة بشكل يضمن للدول التصدي للتهديدات المحدقة بأمنها.
بدورها، اعتبرت وزيرة الاتصال، المتحدث الرسمي باسم حكومة مملكة البحرين، السيدة سميرة إبراهيم بن رجب، أن ما يسمى بالتهديدات الناشئة في المنطقة العربية والمتمثلة أساسا في تصاعد وتيرة الإرهاب والتطرف ومحاولات إسقاط الدول، ليست إلا نتائج لعملية التغيير الجيوسياسي المطروحة من بعض الدول الغربية، في إطار إعادة صياغة النظام الدولي الجديد والصراع حول مناطق النفوذ الاستراتيجية حول العالم.
ويشارك في المنتدى، المنظم يومي 10 و11 فبراير الجاري، تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس ، أزيد من 200 شخصية رفيعة المستوى، من بينها مسؤولون مدنيون وعسكريون، وممثلو المنظمات الدولية ، وأمنيون وخبراء من افريقيا وأمريكا وأوربا وآسيا، وذلك بهدف تحليل ومناقشة وتبادل التجارب في هذا المجال.

ويتناول المشاركون في المنتدى، المنظم بمبادرة من المركز المغربي للدراسات الاستراتيجية، بشراكة مع الفدرالية الافريقية للدراسات الاستراتيجية، مواضيع تهم، على الخصوص، “التهديدات المتصاعدة والفاعلين الجدد غير الحكوميين” و” تطور وآفاق التهديدات الأمنية بافريقيا” و” العناصر الاجنبية داخل المجموعات الارهابية ” و” الارهاب الداخلي .. التحدي الجديد للمصالح الاستعلاماتية” و” إضعاف داعش وتحديات تدبير عودة المقاتلين الارهابيين الاجانب” و” المغرب.. تصورات جديدة ضد الارهاب والوقاية وإعادة تنظيم المصالح الأمنية” و” التغيرات المناخية وخطر نشوب النزاعات بافريقيا” .

إقرأ أيضا

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire

Slider

اخبار المجتمع

أخبار رياضية

ثقافة و فنون

عالم المراة